خمسون عاماً في دبي

إدراكاً من الخطوط السعودية للخصائص الفريدة لسوق الأعمال في دبي وواقع المنافسة، كان من الطبيعي أن تكون لمحطة دبي مكانتها المتميزة بين المحطات الدولية لـ"السعودية"، وأن تحظى بالاهتمام والتطوير بما يتواكب مع التحديات ومتطلبات عملاء "السعودية" الكرام، لذلك فقد أصبح لمحطة دبي موقعها البارز في منظومة الخدمات الجديدة والمتطورة للخطوط السعودية عبر سلسلةٍ مترابطة من خدمات الحجز والمبيعات وخدمات المطار، حتى أصبحت "السعودية" من أكبر المشغلين في دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي خاصة.

لقد أسهمت الخطوط السعودية من خلال رحلاتها في تعميق أواصر العلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية وغيرها من المجالات الحيوية التي تهم الشعبين الشقيقين.

وكانت أولى رحلات "السعودية" قد انطلقت إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة في شهر مارس من عام 1963م بخط سير الظهران/دبي/الظهران بطائرة من طراز (CONVAIR 340) كان على منتها 48 راكباً، حيث كانت "السعودية" تشغل حينذاك رحلة واحدة أسبوعياً.

وفي عام 1974م تم افتتاح فرع "السعودية" بدبي حيث كان أول مدير له آنذاك هو الأستاذ/ ليل نصار، وتواصلت بعد ذلك الرحلات المنتظمة بين مدن المملكة العربية السعودية ودبي حتى بلغ عدد الرحلات (74) رحلة أسبوعياً بين كل من دبي والرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة، وذلك باستخدام طائرات أسطولها الجديد من طرازي بوينج وإيرباص.

وقد بلغ عدد المسافرين الذين نقلتهم "السعودية" من دبي إلى مدن المملكة خلال عام 2013م (541.307) ركاب على متن (3848) رحلة.