In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser. News Archives
Save plus minus

The content of this Press Release is available only in Arabic

"السعودية" تحقق معدلات قياسية في عدد الركاب وانضباط الرحلات لشهر إبريل

 

 

حققت الخطوط الجوية العربية السعودية خلال شهر إبريل 2012م المنصرم نمواً في عدد الركاب الذين نقلتهم على متن رحلاتها بلغ (6.33%) حيث تم نقل (1,958,289) راكباً مقابل (1,841,679) راكباً مقابل نفس الشهر من العام الماضي، فيما ارتفع عدد الرحلات بزيادة (1003) رحلة وبنسبة 7.9% إلى (13,638) رحلة خلال شهر إبريل المنصرم مقارنةً بـ (12,635) رحلة في الشهر نفسه من العام الماضي، كما ارتفعت نسبة انضباط مواعيد الرحلات إلى (84,60%) مقارنةً بـ (82,26%) للشهر ذاته من العام الماضي وبنسبة زيادة بلغت (2,34%).

وأظهر تقرير الأداء التشغيلي للخطوط السعودية لشهر إبريل 2012م ارتفاع عدد المسافرين على متن الرحلات الداخلية إلى (1,168,667) راكباً مقارنةً بـ (987,201) راكباً خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، حيث بلغت الزيادة (181,466) راكباً ، فيما ارتفع عدد الرحلات الداخلية إلى (9,153) رحلة مقارنةً بـ (7,959) رحلة خلال نفس الشهر العام الماضي وذلك بزيادة (1,194) وبنسبة مئوية تبلغ (15%).


أعلن ذلك مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعلاقات العامة عبدالله بن مشبب الأجهر موضحاً أنه رغم ما شهده شهر إبريل المنصرم من تقلبات قاسية في الأجواء المناخية وغير المستقرة والتي شهدتها المملكة والمنطقة عموماً، فقد تمكنت "السعودية" بتوفيق من الله ثم بجهود أبناء المؤسسة في تجاوز تلك الظروف الصعبة، حيث لم تؤثر بشكل كبير على سير العمليات التشغيلية اليومية، بل أن "السعودية" حققت زيادة في أعداد الركاب الذين تم نقلهم على متن رحلاتها الداخلية مقارنةً بنفس الشهر من العام الماضي".


وأضاف مساعد مدير عام الخطوط السعودية للعلاقات العامة أن النجاحات المتوالية في تحقيق المعدلات القياسية في العمليات التشغيلية، يأتي بفضل الله ثم بفضل تطبيق "السعودية" لخطتها في إعادة هيكلة جدول رحلاتها الداخلية بين المحطات الرئيسية وبينها وبين باقي المحطات وإختيار المواعيد المناسبة لمواصلة الرحلات الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى توزيع المقاعد بحيث تتم تلبية احتياجات المسافرين في كافة المحطات حيث تم البدء أولاً في جدولة الرحلات بين كل من الرياض وجدة ثم الرياض والدمام وبعد ذلك جدة والدمام ، وتم بعد ذلك إعادة جدول الرحلات من وإلى محطة المدينة المنورة تلتها محطة أبها وبعدها الباحة وفي كل هذه المراحل من الخطة تم زيادة عدد الرحلات وتوفير المزيد من السعة المقعدية.

 
Top
Become a Fan, Facebook Follow us, Twitter Subscribe to Youtube channel Follow us, Google+